البكتيريا "فخ" يمكن أن تساعد في إبطاء مقاومة المضادات الحيوية - الدكتور

البكتيريا "فخ" يمكن أن تساعد في إبطاء مقاومة المضادات الحيوية

شارك:


البكتيريا "فخ" يمكن أن تساعد في إبطاء مقاومة المضادات الحيوية

وقد طور العلماء اختبارا جديدا وأسرع للتعرف علي كيفيه تفاعل البكتيريا المنفردة مع المضادات الحيوية ، الأمر الذي يمكن ان 
.يساعد في مكافحه مقاومه مضادات الميكروبات.

ان معرفه كيفيه تاثير الادويه علي البكتيريا المفردة يمكن ان يساعد الأطباء علي استهداف المضادات الحيوية بسرعة أكبر ، مما يقلل من الحاجة إلى العلاج الذي يساهم علي المدي الطويل في مقاومه المضادات الحيوية.

لأول مره العلماء في جامعه يورك كانوا قادرين علي النظر في كل من الشكل وقدره السباحة لمئات من البكتيريا في نفس الوقت. واظهر البحث ان العقاقير الأكثر فعاليه تدخلت في حركه البكتيريا وشكلها.

وتختبر الأساليب الحالية كيفيه نمو البكتيريا وتفاعلها مع العقاقير في العينات التي تحتوي علي بلايين الكائنات الحية. وبما ان نمو البكتيريا عمليه بطيئه ، الا ان الاختبارات يمكن ان تستغرق وقتا ويمكن ان تكون اقل دقه بسبب تحليل مجموعات من البكتيريا ، بدلا من تحليل الكائنات الحية الفردية.

باستخدام الاختبار الجديد ، يمكن الكشف عن البكتيريا وقابليتها للادويه في ساعة واحده ، بالمقارنة مع 24-48 ساعة في ظروف الاختبار الحالية.

وقال جيامبيولو بيتروتسيلو ، وهو طالب دكتوراه من قسم الفيزياء ومؤلف رئيسي للدراسة: "تتصرف البكتيريا الفردية بطريقه مختلفه عن بعضها البعض حيث ان  النظر اليها كمجموعه كبيره واحده يمكن ان تعني ان الافتراضات غير الدقيقة يتم اجراؤها. وهذا يمكن ان يؤدي إلى تاخير أو أطاله أمد النظم العلاجية.

"أردنا طريقه تسمح بجعل القرارات السريرية(ف المستشفيات) أسرع وأكثر دقه. وهذا يعني إيجاد طريقه لمحاصره البكتيريا الفردية واختبار صفات  متعددة في وقت واحد ، بدلا من زراعه عدد كبير في طبق."

ويمكن للاختبار الجديد ، الذي تم القيام به في جامعه يورك ، تحليل مئات البكتيريا في ان واحد ، ولكن علي النطاق الفردي ، وتحسين دقه وسرعه الاختبار. كما انه يفحص خصائص البكتيريا المتعددة ، وخاصه كيف تتحرك البكتيريا والاشكال التي يمكن ان تتخذها.

وقال البروفيسور توماس كراوس ، من قسم الفيزياء بجامعه يورك ، الذي قاد فريق البحث: "ان هذا الأسلوب سيسمح للأطباء بوصف المضادات الحيوية الفعالة والمستهدفة في وقت مبكر من العدوى التي من شانها ان تؤدي إلى تحسين النتائج السريرية مع الحد من المستويات العامة لاستخدام المضادات الحيوية.

وقام الفريق بالتلاعب بالسوائل داخل القنياات الصغيرة علي شريحة زجاجيه لكي تسبح البكتيريا علي طولها. وجهت القنيات
 لهم في الفخاخ الصغيرة ، حيث يمكن للعلماء من حقن العقاقير ورصد كيف كان رد فعل البكتيريا الفردية تحت المجهر

وقال الدكتور أدريان ايفانز ، المؤلف المشارك والمتخصص في امراض المسالك البولية في مستشفي يورك: "تقدم هذه التقنية الجديدة نتيجة سريعة حتى نتمكن من استهداف أكثر دقه المضادات الحيوية لاستخدامها لتحسين حاله المرضي بشكل اسرع.. وقد يساعد ذلك في الحد من عبء التسمم في مجتمعاتنا ، وهي مشكله تتزايد باستمرار."

المرحلة التالية من العمل هو لاختبار الطريقة مع العينات السريرية الماخوذه من المرضي ، قبل ان يمكن تطبيق هذه التقنية في الإعدادات الطبية.

البحث ، بدعم من مجلس بحوث الهندسة والعلوم الفيزيائية (epsrc) ، ونشرت في مجلة مختبر ، من قبل الجمعية الملكية للكيمياء (rsc).

ليست هناك تعليقات

s --> gtag('set', {'user_id': 'USER_ID'}); // Set the user ID using signed-in user_id. ga('set', 'userId', 'USER_ID'); // Set the user ID using signed-in user_id.