⁦✌️⁩��مصدرك الاول للمعرفه

Post Top Ad

Your Ad Spot

السبت، 21 مارس 2020

فيرس كورونا

فيرس كورونا

فيروس الكورونا (بالانجليزية: Coronavirus): هو مصطلح يطلق على مجموعة كبيرة من الفيروسات، ويعني اسم كورونا الفيروسات التاجية، حيث سميت بذلك نتيجة وجود نتوءات على سطح الفيروس يشبه آخرها شكل التاج، وتصيب بعض الأنواع من هذه الفيروسات الحيوانات فقط، إلا أنّ أنواعاً منها تؤثر على الإنسان أيضاً


تسبب الإصابة بفيروسات الكورونا تطور حالات مرضية مختلفة، تتراوح ما بين الخفيفة والمتوسطة مثل نزلات البرد أو الزكام، وبعض الحالات المرضية الشديدة مثل التهاب الرئة، أو المتلازمة الرئوية الحادة القاسية

أنواع فيروسات الكورونا البشرية

يوجد عدة أنواع من فيروسات الكورونا التي يمكن أنّ تصيب البشر وتسبب تطور الأمراض لديهم، وتشمل هذه الأنواع ما يلي:

1- فيروسات الكورونا البشرية الشائعة

تسبب الإصابة بأحد هذه الأنواع تطور مرض خفيف أو متوسط الشدة في القنوات التنفسية العلوية، مثل الزكام، وهي أكثر أنواع فيروسات الكورونا تأثيراً على البشر، حيث أنّ معظم البشر يصابون بأحد فيروسات هذا النوع خلال حياتهم.
تتضمن فيروسات الكورونا البشرية الشائعة ما يلي:
  • فيروس 229E.
  • فيروس NL63.
  • فيروس OC43.
  • فيروس HKU1.

2- فيروس كورونا متلازمة الشرق الأوسط التنفسية

يعتبر فايروس كورونا متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (بالانجليزية: Middle east respiratory syndrome coronavirus) من الفيروسات الجديدة التي تؤثر على البشر، حيث تم الإعلان عن أول حالة إصابة بهذا الفيروس في عام 2012 في المملكة العربية السعودية، إلا أنّ التحقيقات تشير إلى أنّ أول حالة إصابة بهذا الفيروس ظهرت في المملكة الأردنية الهاشمية في شهر أبريل من عام 2012، والذي انتقل بعدها للعديد من الدول الأخرى، كما تم ربط جميع حالات الإصابة بالمرض بالسكن، أو السفر إلى دول شبه الجزيرة العربية، أو الدول المحيطة بها.
تسبب الإصابة بهذا الفيروس تطور ما يعرف بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، والتي غالباً ما تسبب أعراضاً تنفسية شديدة، ويعتبر من الأمراض الخطيرة، حيث أنّ 30- 40% من الحالات المصابة بالمرض تنتهي بوفاة الشخص المصاب.

3- فيروس كورونا المتلازمة الرئوية الحادة القاسية

تم تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المتلازمة الرئوية الحادة القاسية (بالانجليزية:Severe acute respiratory syndrome coronavirus ) في آسيا في شهر فبراير من عام 2003، والذي انتقل بعدها إلى بعض دول المجاورة، وبعض دول شمال وجنوب أمريكيا، وأوروبا، قبل أن تمت السيطرة عليه.
يتسبب هذا الفيروس بتطور المتلازمة الرئوية الحادة القاسية، أو ما يعرف بالسارس (SARS)، ولا يوجد حالياً أي انتقال أو إصابات معروفة بهذا المرض حول العالم، حيث سجلت آخر إصابة به في عام 2004 في الصين.

4- فيروس كورونا المتلازمة الرئوية الحادة القاسية 2

فيروس كورونا المتلازمة الرئوية الحادة القاسية 2 (بالانجليزية:Severe acute respiratory syndrome coronavirus 2 )، أو ما كان يعرف في بداية ظهوره باسم فيروس كورونا الجديد (بالانجليزية: Novel coronavirus)، والذي يتسبب بمرض سمي بمرض فيروس كورونا 2019 (بالانجليزية: Coronavirus disease 2019)، والذي يطلق عليه اختصاراً COVID-19.
ظهر هذا الفيروس أول مرة في نهاية عام 2019 في مدينة ووهان الصينية، وانتشر بعدها إلى ما يقارب 70 موقعاً دولياً، وتسبب إلى الآن (بداية شهر آذار 2020) بما يزيد عن 90 ألف حالة إصابة بالفيروس، وما يزيد عن 3 آلاف حالة وفاة.

عوامل الخطر للإصابة بأمراض فيروسات الكورونا الخطيرة

تعتبر بعض الفئات من البشر أكثر عرضة لخطر الإصابة بالمضاعفات والأعراض الخطيرة لأمراض فيروسات الكورونا أكثر من غيرهم، وتشمل هذه الفئات ما يلي:
  • كبار السن.
  • الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة خطيرة، مثل أمراض القلب والرئة، ومرض السكري.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.
لا يوجد حالياً معلومات حول مدى خطورة فيروس الكورونا الجديد على النساء الحوامل، إلا أنّ النساء يتعرضن لتغيرات جسدية ومناعية خلال فترة الحمل تجعلهن أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الفيروسية المعدية، بما في ذلك مرض فيروس الكورونا 2019.
لا يوجد معلومات كافية حول انتقال فيروس الكورونا الجديد عبر حليب الأم، حيث أن الانتقال الرئيسي لهذا الفيروس يحدث عن طريق السوائل المفرزة من الشخص المصاب عند العطس أو السعال، إلا أنّ دراسات محدودة أجريت على نساء مصابات بمرض فيروس كورونا 2019، ونساء مصابات بمرض السارس، أظهرت عدم الكشف عن وجود الفيروسات في حليب الأم، إلا أنّ إمكانية انتقال فيروس الكورونا الجديد من الأم إلى طفلها عن طريق الحليب لا يزال غير معروفاً.

هل الأطفال أكثر عرضة للإصابة بفيروس الكورونا الجديد؟

لا يوجد ادلة تشير إلى أنّ الأطفال أكثر عرضة للإصابة بمرض فيروس الكورونا 2019، بل على التقيض فإنّ معظم حالات الإصابة بالفيروس حدثت عند البالغين، لكن هذا لا يعني بأنّ المرض لا يؤثر على الأطفال، حيث سجلت إصابات بالمرض عند عدد من الأطفال، بما فيهم أطفال في أعمار مبكرة.
تكون أعراض مرض فيروس الكورونا 2019 عند الأطفال بشكل عام خفيفة، وتشمل الحمى، وسيلان الأنف، والسعال، وقد يرافقها بعض الأعراض الهضمية مثل التقيؤ أو الاسهال، وعلى الرغم من عدم شيوعها، إلا أنّ بعض المضاعفات الشديدة قد تتطور أيضاً عند الأطفال مثل متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (بالانجليزية: Acute respiratory distress syndrome)، أو الصدمة الإنتانية (بالانجليزية: Septic shock)، ويعتبر الأطفال الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى هم الأكثر عرضة للمعاناة من مضاعفات الإصابة بالفيروس.

إحصائيات حول مرض فيروس كورونا 2019

تشير آخر الإحصائيات (لغاية اليوم التاسع من شهر آذار 2020) بوجود ما يزيد عن 113 ألف حالة إصابة بفيروس الكورونا الجديد، مع ما يقارب 4 آلاف حالة وفاة ناتجة عن المرض، مع تركز أغلب حالات الإصابة والوفاة في الصين التي تزيد الإصابات فيها عن 80 ألف حالة
مع زيادة انتشار المرض حول العالم، بدأت نسبة الإصابات في الصين تقل، مع ازديادها في الدول الأخرى، حيث وصل المرض إلى جميع قارات العالم باستثناء القارة القطبية الجنوبية، وقد تعافى من مرض فيروس الكورونا 2019 إلى الآن ما يزيد عن 64 ألف من حالات الإصابة
تقدر نسب المصابين بالمرض بناء على شدة الأعراض المرافقة له (بناءً على إحصائيات تم نشرها في منتصف شهر شباط 2020) كما يلي
  • مرض خفيف يمكن التعافي منه، أكثر من 80% من حالات الإصابة
  • مرض شديد يتسبب بمشاكل تنفسية والتهاب الرئة، ما يقارب 14% من الحالات
  • حالات خطرة من المرض ينتج عنها صدمة إنتانية، أو فشل تنفسي، أو فشل في أعضاء الجسم، ما يقارب 5% من الحالات
  • حالات قاتلة من المرض تسبب الوفاة، 2% من حالات الإصابة
  • خرافات حول مرض فيروس الكورونا 2019
تدور في الآونة الأخيرة العديد من الخرافات أو الأفكار المغلوطة حول مرض فيروس الكورونا 2019، والتي لا تستند على أساس علمي، والتي تشمل ما يلي
أقنعة الوجه يمكن أن تقي من الإصابة بفيروس كورونا
لا تقي أقنعة الوجه الجراحية التقليدية من الإصابة بفيروس الكورونا الجديد، حيث أنّها ليست مصممة لمنع الجزيئات الفيروسية من الوصول إلى الجهاز التنفسي، إلا أنّها يمكن أن تساعد على الحد من انتقال المرض من الأشخاص المصابين فعلاً إلى الآخرين.
بعض الأقنعة الخاصة والتي تعرف باسم أقنعة N95 قد تساعد على التقليل من الإصابة بالمرض، إلا أنّها تختلف عن أقنعة الوجه التقليدية، كما أنّها تتطلب تدريباً لوضعها بشكل مناسب حول الأنف والذقن والخدين، للتأكد من عدم تسرب الهواء عبر حواف القناع.

خطر الإصابة بفيروس الكورونا الجديد أقل بكثير من خطر الإصابة بفيروس الانفلونزا

على الرغم من أنّ الانفلونزا أكثر انتشاراً من مرض فيروس الكورونا 2019، إلا أنّ هذا لا يعني أن خطر الإصابة بالانفلونزا أكبر، حيث يتم الاعتماد على ما يعرف برقم التكاثر البسيط (بالانجليزية: Basic reproduction number) لتحديد مدى سهولة انتقال الفيروس من شخص لآخر، وهو أكبر لفيروس الكورونا الجديد (2.2) منه للانفلونزا (1.3
 فيروس الكورونا الجديد هو نسخة جديدة من الفيروسات المسببة للزكام
على الرغم من كون فيروس الكورونا الجديد ضمن نفس عائلة الفيروسات التي تسبب الزكام عند البشر (فيروسات الكورونا البشرية الشائعة)، إلا أنّه يختلف عنها في كونه ذو منشأ حيواني من الخفافيش، في حين أنّ فيروسات الكورونا البشرية الشائعة هي ذات أصل بشري يختلف تركيبها الجيني عن فيروس الكورونا الجديد
 فيروس الكورونا الجديد تم تطويره في المختبرات
لا يوجد أي دليل على أنّ فيروس الكورونا الجديد تم تطويره من قبل البشر، كما أنّ هذا الفيروس يشبه نوعين آخرين من فيروسات الكورونا التي تسببت بحصول تفشي للأمراض في العقدين السابقين، والتي تمتلك جميعها أصل حيواني من الخفافيش

 الإصابة بمرض فيروس الكورونا 2019 يعني الموت

وهو أمر غير صحيح، حيث أنّ أغلب حالات الإصابة (ما يقارب 81%) بالمرض تظهر عليها أعراض خفيفة بسبب المرض وتتعافى منه

 الحيوانات الأليفة يمكن أن تنقل فيروس الكورونا الجديد

يعتقد أنّه ليس من المحتمل أن تنقل الحيوانات الأليفة، مثل القطط والكلاب، مرض فيروس الكورونا 2019 إلى البشر، حيث أنّه على الرغم من إمكانية إنتقال الفيروس من البشر إلى هذه الحيوانات، إلا أنّ أعراض وعلامات المرض لا تظهر عليها، بالإضافة إلى عدم وجود أدلة على أنّ الحيوانات يمكن أن تنقل العدوى إلى البشر
الأطفال لا يمكن أن يصابوا بفيروس الكورونا الجديد
يمكن للأطفال أن يصابوا بمرض فيروس الكورونا 2019، إلا أنّ حالات الإصابة عند الأطفال أقل بكثير منها عند البالغين، كما أنّه في حالات الإصابة عند الأطفال فإنّ الأعراض تكون أقل شدة لديهم

 المصاب بفيروس الكورونا الجديد يشعر دائماً بذلك

تتشارك الكثير من أعراض مرض فيروس الكورونا 2019 مع أعراض أمراض أخرى شائعة مثل الزكام والإنفلونزا، الأمر الذي يجعل من التشخيص الذاتي للإصابة بالمرض بناءً على الأعراض أمراً صعباً، كما أنّ المصاب قد لا يعاني من ظهور أي أعراض في بداية الإصابة بفيروس الكورونا الجدي

 فيروس الكورونا الجديد هو أقل خطورة من الإنفلونزا

تشير الإحصائيات المتاحة إلى الآن أنّ مرض فيروس الكورونا 2019 هو أكثر خطورة من مرض الإنفلونزا، حيث أنّ نسب الوفيات إلى المصابين هي أكبر لفيروس الكورونا الجديد (2.3%) منها للإنفلونزا (0.1%)، إلا أنّ هذه النسب متغيرة، وتعتمد على عدد من العوامل كالموقع الجغرافي، والعمر

 من غير الآمن استلام البضائع من الصين

تشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أنّه من الآمن استلام الطرود والبضائع من الصين، حيث أنّ الأبحاث أثبتت أنّ فيروس الكورونا الجديد لا يمكنه العيش لمدة طويلة على البضائع والأجسام الغير حية، كما أنّ الطرود تفتقد لبعض العوامل الأساسية التي يتوجب توفرها لبقاء فيروس الكورونا على الحية، مثل درجة الحرارة والرطوبة المناسبة، وعدم التعرض للاشعة فوق البنفسجية، الأمر الذي يجعل خطر انتقال الفيروس من البضائع المستوردة من الصين خلال مدة أيام أو أسابيع قليلاً جداً

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad